ما هي قاعدة 50 – 30 – 20 لتقسيم الراتب الشهري ؟

لتقسيم الراتب الشهري

إذا كنت تواجه مشكلة في توزيع الراتب واتباع الميزانية الشهرية، عليك البحث عن طريقة تساعدك في إدارة شؤونك المالية بما يتناسب مع الراتب الشهري. ومن بين تلك الطرق اتباع قاعدة 50 – 30 – 20 لتقسيم الراتب الشهري التي تتميز بفعاليتها في إدارة الميزانية وخلق فائض يساهم في زيادة المدخرات وتقليل الضغوط المالية، وذلك من خلال تقسيم الدخل الشهري إلى ثلاثة أجزاء تُخصص للنفقات الأساسية والمتغيرة وخطط الادخار والاستثمار المستقبلية.

ما هي قاعدة 50 – 30 – 20 لتقسيم الراتب الشهري؟

تساعد قاعدة 50 – 30 – 20 الأفراد في إدارة ميزانيتهم الشهرية من خلال وضع إطار فعلي للالتزامات المالية والنفقات الشهرية بالإضافة إلى تخصيص جزء من الراتب لتحقيق أهدافهم المالية المستقبلية سواء كانت ادخارية أو استثمارية دون وقوع عجز بالميزانية أو زيادة حجم المصاريف الشهرية عما هو محدد له.
[5 أسباب تجعلك غير قادر على الادخار من الراتب]

كيف تقسم الراتب الشهري؟

يتم تقسيم الراتب الشهري فور استلامه إلى ثلاثة أجزاء وفقاً لقاعدة 50 – 30 – 20، والتي يتم حسابها كالآتي:

  1. تخصيص 50 بالمئة من الراتب للنفقات الأساسية الثابتة والتي تلبي الاحتياجات الشهرية؛ كفواتير الكهرباء والمياه، مصاريف التعليم، مصاريف الرعاية الصحية، مصاريف النقل، مصاريف الاتصالات وغيرها. وتختلف حجم  هذه المصاريف من شخص لآخر طبقاً لعدة معايير مثل مستوى المعيشة وعدد المعالين والدخل الشهري.
  2. تخصيص 30 بالمئة من الراتب للنفقات المتغيرة؛ قد يعبر عنها بالكماليات التي تساهم في رفع مستوى رفاهية العيش؛ مثل التسوق والأنشطة الترفيهية والرحلات والهدايا. قد يختلف توزيع البنود الخاصة بقسم النفقات المتغيرة من شهر لآخر وذلك بحسب الأولوية والهدف المطلوب تحقيقه.
  3. تخصيص ما لا يقل عن 20 بالمئة من الراتب للخطط المالية المستقبلية مثل زيادة المدخرات، أو تعجيل سداد الديون، أو اتباع خطة استثمارية، أو الادخار لحالات الطوارئ.

لنضرب مثال على أرض الواقع؛ نفترض أن هناك شخص يحصل على راتب شهري قدره 10,000 ريال، ويرغب في إدارة ميزانيته الشهرية من خلال اتباع قاعدة 50 – 30 – 20 لتقسيم الراتب.

الخطوة الأولى: استقطاع مبلغ 5,000 ريال لتغطية المصاريف الأساسية مثل الأقساط الشهرية، مصاريف السكن، فواتير الخدمات، مصاريف التنقل و غيرها.

الخطوة الثانية: استقطاع مبلغ 3,000 ريال لتغطية النفقات المتغيرة مثل التسوق، السفر، الأنشطة الترفيهية وغيرها.

الخطوة الثالثة: استقطاع ما لا يقل عن 2,000 ريال للادخار أو الاستثمار أو السداد المبكر للديون.

إن تقسيم الراتب الشهري بطريقة سليمة في إطار الميزانية الموضوعة يمنحك حياة مالية مريحة بعيداً عن الضغوط المالية الناتجة عن سوء إدارة الراتب ويعطيك القدرة على مواجهة الأزمات المالية غير المتوقعة. فمهما اختلفت طريقة تقسيم الراتب الشهري، يجب الالتزام بتطبيق التعليمات والخطوات الخاصة بها التي تساعدك على تحقيق نتائج مبهرة وجني ثمار الالتزام بالميزانية الشهرية.

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.تم تحديد البيانات الإلزامية.

*