4 خطوات تساعدك على ترتيب أولويات سداد الديون

سداد الديون

قد يكون الاقتراض أو اللجوء إلى الديون أحد الحلول المالية التي تساعد الأشخاص في الحصول على السيولة المالية الكافية من أجل تحقيق أهدافهم المالية أو مواجهة ضغوط مالية مؤقتة. وقد يزداد عبء هذه الديون في حال تعددت مصادر الاقتراض أي حصول العميل على أكثر من منتج تمويلي بالإضافة إلى استخدام رصيد البطاقة الائتمانية أو غيرها من وسائل الاستدانة ذات تكلفة، ولم يتمكن من تنظيم سداد المبالغ المستحقة. لذلك يجب عليه وضع خطة جيدة تحدد أولوية السداد لضمان عدم نسيان أو تأخر سداد أي من دفعات السداد في موعد استحقاقها بالإضافة إلى تقليل تكلفة تلك الديون بقدر الإمكان.

4 خطوات تساعدك على ترتيب أولويات سداد الديون

  1. تحديد حجم الديون

    عند وضع خطة لسداد الديون يجب أن يكون الهدف هو التخلص من إجمالي الديون المستحقة، لذلك قم بتحديد حجم الديون ومصادرها كديون البطاقات الائتمانية وأقساط التمويل الشهرية والسلف الشخصية وغير ذلك، ومن ثم
    تصنيف تلك الديون من حيث حجمها والعبء المالي التي تفرضه على الراتب الشهري.
    [ما هي عقوبة التعثر في سداد القروض؟]

  2. ترتيب الديون بحسب التكلفة

    إعداد قائمة بالديون المستحقة يتم ترتيبها بحسب التكلفة، حيث يبدأ من الأعلى تكلفة وينتهي بالأقل تكلفة. فعلى سبيل المثال عادة ما تكون تكلفة المبالغ المستحقة على البطاقات الائتمانية أعلى من غيرها من برامج التمويل الأخرى كالتمويل الشخصي أو العقاري، بينما قد تكون تكلفة التمويل الشخصي أعلى من التمويل العقاري.

  3. تذكير بمواعيد الاستحقاق

    يفضل دائماً وضع جدول أو تذكير بمواعيد سداد الأقساط لتفادي أي غرامات تأخير أو أية أعباء إضافية. وفي هذا الصدد؛ قد ألزمت المؤسسة جهات التمويل بتحديد تاريخ الاستقطاع ليكون متوافق مع تاريخ إيداع الراتب الشهري ويكون ذلك محدداً في جدول السداد أو متوافقاً عليه لاحقاً مع العميل من خلال إحدى وسائل الاتصال الموثقة، كما يجب الالتزام بخصم القسط الشهري في تاريخ الاستقطاع المتفق عليه. أما بالنسبة للبطاقة الائتمانية فعلى الجهة المصدرة للبطاقة إرسال كشف حساب شهري قبل ثلاثة أسابيع على الأقل من تاريخ الاستحقاق.

  4. تحديد الحد الأدنى للسداد

    إذا تعذر الالتزام بسداد جميع المبالغ المستحقة وذلك نتيجة طارئ ما أو بسبب زيادة الإنفاق الضرورية في بعض شهور السنة، فقد يكون النظر إلى سداد الحد الأدنى بمثابة حل مؤقت. فمثلاً سداد الحد الأدنى على البطاقات الائتمانية قد يكون أفضل من عدم السداد مطلقاً، فهذا يحافظ على التقرير الائتماني خالياً من أي تعثر. كما أنه يجنب الشخص دفع رسوم في حال التعثر عن السداد في الموعد المحدد. لكن يجب الانتباه إلى أن ذلك لن يعفيه من تسديد الرسوم (معدل النسبة السنوي) المطبقة على باقي المبلغ المستحق. فالهدف الأساسي من هذه الخطوة هو تجنب الوقوع في التعثر.

وبذلك نرى مدى أهمية الإلمام بكل تفاصيل الديون قبل الحصول عليها والتأكد من مدى توافقها من الراتب الشهري لضمان عدم التعثر أو زيادة الضغط المالي على الميزانية الشهرية. كما يساعدك ذلك على تحديد أولويات السداد فبدون معرفة حجم كل دين والتكلفة وتاريخ الاستحقاق لن يكون مجدياً السداد بطريقة عشوائية وغير مدروسة، فالتخلص من الديون مرتبط دائماً بطريقة إدارة سداد هذه الديون بالشكل الصحيح.

هل أعجبتك المقالة؟

اختر عدد النجوم المناسبة لتقييم محتوى المقالة!

As you found this post useful...

Follow us on social media!

We are sorry that this post was not useful for you!

Let us improve this post!

اعرف حقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.تم تحديد البيانات الإلزامية.

*