5 خطوات للتخلص من الضغوط المالية

الضغوط المالية

تشكل متطلبات الأسرة في بعض الأحيان عبئاً كبيراً على بعض الأشخاص، لاسيما تأمين الاحتياجات المالية الأساسية كإيجاد مسكن ملائم ومصاريف المدارس والتعليم للأبناء وغيرها من المسؤوليات المالية الضرورية. وقد يزداد الأمر سوءاً، إذا تعرض رب الأسرة لظروف تقلل من دخله الشهري أو تزيد من التزاماته المالية كالتعرض لوعكة صحية – لا قدر الله – تمنعه من ممارسة عمله بشكل مؤقت، مما يفاقم الضغوط المالية عليه نتيجة لاتساع الفجوة بين الالتزامات المالية والدخل الشهري. في مثل تلك المواقف، يفضل التريث والتفكير بهدوء لتقدير حجم المشكلة ومن ثم إيجاد حلول فعالة لاستعادة التوازن المالي.

5 خطوات تساعدك على التخلص من الضغوط المالية

    1. تحديد حجم الديون وتكلفتها

      قبل اتخاذ أي قرار في سبيل حل مشكلة ازدياد الضغوط المالية، يجب دراسة وضعك المالي الحالي وتحديد الأمور التي طرأت عليه وتسببت في عدم استقراره، وذلك من خلال إعداد قائمة لجميع الالتزامات المالية والديون مع تحديد حجم وتكلفة كل منها.
      [ما هي قاعدة 50 – 30 – 20 لتقسيم الراتب الشهري؟]

    2. تحديد الإمكانيات المالية بشكل واقعي

      قد يكون عدم إدارة الأمور المالية بطريقة تتناسب مع الدخل الشهري هو سبب زيادة الضغوط المالية. لذا يجب تحديد إجمالي الدخل الذي يمكن تحصيله خلال الشهر سواء كان الراتب الشهري أو عوائد استثمارات أو غير ذلك. دون احتساب مبلغ الدخل الإضافي الغير ثابت. حتى تتمكن من تحديد إمكانياتك المالية بشكل واقعي بعيد عن الاحتمالات والتوقعات.

    3. إدارة النفقات وترشيدها

      تأتي الخطوة التالية للحد من الضغوط المالية، وهي إدارة النفقات بشكل أكثر فعالية، فالأولوية يجب أن تكون للنفقات الأساسية ولا بأس إذا كان بمقدورك تقليص حجم هذه النفقات لفترة مؤقتة، كما يفضل تجنب الإنفاق في الأمور الغير ضرورية أو التي يمكن الاستغناء عنها. قد يكون الأمر صعباً في البداية ولكن مع المثابرة وتوفر عنصر الإرادة ستكون الأمور على ما يرام.

    4. وضع خطة للتخلص من الديون

      للتخلص من الديون والالتزامات المالية المتراكمة لابدّ من تحديد أولويات السداد بناء على حجم تكلفة الديون و موعد استحقاقها. فالأولى سداد الديون الأكثر تكلفة والتي حان وقت سدادها لتجنب رسوم التأخير. مثال: سداد ديون البطاقة الائتمانية المستحقة لتجنب رسوم التأخير أو الفائدة المحتسبة على المبلغ المستحق، ومن ثم سداد أقساط التمويل التي حان موعد سددها، و بعد ذلك يمكن التفرغ لسداد المبالغ التي تم اقتراضها من أفراد العائلة أو الأصدقاء.

    5. مكافأة الذات

      بعد استعادة التوازن المالي وعودة الأمور المالية إلى نصابها الصحيح، يمكنك أخذ قسط من الراحة وقضاء وقت مع العائلة للترويح عن النفس. فهذا يساعد على تجديد النشاط ويعكس إيجاباً على الأداء المستقبلي ويجعل الشخص أكثر قدرة على اتخاذ قرارات صحيحة في المستقبل.

تتسبب الأمور الطارئة في كثير من الأحيان بحدوث كثير من الإرباك في إدارة الأمور المالية للعائلة، لذلك لابد من ادخار مبلغ شهري يكون مخصصاً لمثل تلك الحالات، كالإنفاق على العلاج بسبب مرض مفاجئ – لا قدر الله – أو تغطية تكاليف تصليح الأعطال التي قد تحدث للسيارة أو لأعمال الصيانة في المنزل، وبذلك ستسير جميع الخطط المالية كما هو مخطط له مع تجنب الضغوط المالية.

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.تم تحديد البيانات الإلزامية.

*