ما هي نسبة عبء المديونية وكيف يتم احتسابها؟

نسبة عبء المديونية

لقد ساهم تقدم العمليات المصرفية والتسهيلات التي تمنحها المصارف للأفراد والمؤسسات في زيادة حجم التمويل خلال السنوات الأخيرة، فقد سجلت القروض الاستهلاكية “الشخصية” في المملكة بنهاية العام الماضي 2016 أعلى مستوياتها على الإطلاق، لتبلغ 352.8 مليار ريال، مقارنة بـ 337.3 مليار ريال نهاية عام 2015، بزيادة قيمتها 15.5 مليار ريال، ونسبة ارتفاع 5%.
كما سجلت القروض المتعثرة للمصارف السعودية بنهاية النصف الأول من العام الجاري 2017 نمواً قدره 13 في المائة بقيمة بلغت 18.192 مليار ريال، مقارنة بـ 16.034 مليار ريال بنهاية نفس الفترة من العام الماضي 2016. وتبرز هذه الأرقام الحاجة إلى زيادة وعي الأفراد حول مفهوم معدل عبء المديونية أو ما يعرف باسم معدل عبء الدين أو العبء المالي وتثقيفهم بكيفية حسابها لتساعدهم في تجنب التعثر المصرفي أو رفض طلب الحصول على منتج تمويلي جديد.

[6 أمور تساعدك على سداد الديون]

ما هي نسبة عبء المديونية؟

تعبر نسبة عبء المديونية (DBR) عن نسبة تحملك لسداد الأقساط الشهرية بناءً على راتبك أو مدخولك الشهري . فإذا كان الراتب الشهري مثلًا 10,000 ريال سعودي وكانت قيمة جميع الأقساط الشهرية 2,000 ريال سعودي، فتكون نسبة عبء المديونية 20 في المئة.

الهدف من تحديد نسبة عبء المديونية

  1. تنظيم عملية الإقتراض وإبقاء العبء المالي الخاص بسداد الأقساط الشهرية تحت السيطرة
  2. الإلتزام بهذه النسبة يزيد من درجة حمايتك من التعثر المصرفي
  3. تجنب إضاعة الوقت والجهد في طلب تمويل قد يقابل في النهاية بالرفض
  4. يعتبر معدل عبء المديونية أحد العوامل الأساسية التي تساعد المقرضين على تحديد مدى المخاطر المصاحبة لملفك الإئتمانية، من ثم يأتي القرار بالرفض أو القبول أو حتى أخذ التدابير لضمان حقوقهم.

من الجهة المسؤولة عن تحديد هذه النسبة؟

يتم الإشارة إلى هذه النسبة في التقرير الائتماني الخاص بك الصادر من الشركة السعودية للمعلومات الائتمانية (سمة). وقد حددت قواعد مؤسسة النقد العربي السعودي الحد الأقصى لمقدار العبء الشهري الذي يمكن أن تتحمله لسداد الديون وهو 33% من الراتب الشهري إذا كنت موظفًا، و 25% إذا كنت متقاعدًا.
كما يمكنك معرفة هذه النسبة من خلال استخدام حاسبة نسبة عبء المديونية عن طريق حصر كافة التزاماتك المالية من قروض ( قروض شخصية وقروض سيارات وقروض عقارية) بالإضافة إلى عدد البطاقات الائتمانية، ومقارنة إجمالي الأقساط الشهرية مع دخلك الشهري.

ماذا تفعل في في حال تغير وضعك المالي؟

يجب على المقترض اتباع خطوات استباقية في حال حدوث أي تغير في وضعه المالي مثل فقدان العمل أو انخفاض الراتب وذلك للعمل على عدم الوصول إلى مرحلة من التعثر المصرفي من شأنها أن تؤثر بشكل كبير على وضعه المالي في المستقبل. ومن بين هذه الخطوات إبلاغ الجهات المقرضة بشكل فوري بشأن التغييرات الحاصلة، فهذا يساعد على إيجاد حلول لتفادي التعثر أو الاتفاق بشأن تعديل بنود وشروط السداد.

الخطوات اللازمة لتقليل قيمة هذه النسبة

  1. عدم الإفراط في امتلاك البطاقات الإئتمانية وإلغاء ما لا تستخدمه
  2. بعد سداد جميع مستحقات القروض لا تنسَ الحصول على خطاب إخلاء طرف والمستندات اللازمة لإثبات ذلك
  3. مراجعة تقريرك الائتماني بشكل دوري، لتحديد أي أخطاء او عدم تحديث قد يطرأ على التقرير ومن ثم أخذ الإجراءات اللازمة.

الخلاصة: بالرغم أن المؤسسة ألزمت المصارف بعدم اقتطاع أكثر من الحد المسموح به نظامًا من الراتب الشهري، إلا أنه يجب بذل المزيد من الجهد لتحديد نسبة عبء مديونياتهم، ومدى إمكانية تحمل أقساط شهرية جديدة قبل التقدم بطلب الحصول على منتج تمويلي، حتى لا يكون ذلك أحد أسباب رفض الطلب.

 

التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.تم تحديد البيانات الإلزامية.

*