متى يكون السداد المبكر خياراً جيداً؟

السداد المبكر

إذا تغيرت الظروف المالية للمقترض، وأصبح قادراً وراغباً في تعجيل سداد باقي أقساط التمويل المستحق عليه لتفادي تحمل كلفة الأجل عن المدة المتبقية، فيمكن له ذلك طبقاً للوائح وأنظمة التمويل التي تضع إطاراً واضحاً لحجم التكلفة التي يتحملها العميل.

السداد المبكر

يمكن للعميل تعجيل سداد باقي مبلغ التمويل وذلك قبل انتهاء فترة السداد في أي وقت، باستثناء فترة حظر السداد المبكر للتمويل العقاري إذا نص العقد على ذلك – بشرط ألا تتجاوز مدة الحظر سنتين من تاريخ توقيع عقد التمويل وذلك دون أن يتحمل العميل كلفة الأجل عن المدة المتبقية. وقد وضعت مؤسسة النقد العربي السعودي عدداً من الشروط لاحتساب مبلغ السداد المبكر.

[معايير تؤهلك للحصول على التمويل الشخصي]

متى يكون السداد المبكر خياراً جيداً؟

عند تعجيل سداد أقساط أحد برامج التمويل، على العميل الانتباه جيداً لتوقيت وظرف اتخاذ هذا القرار، حتى يتأكد من أن ذلك سيعود عليه بالنفع وتوفير المال. حيث يفضل التخلص من أقساط التمويل قبل انتهاء فترة السداد في الحالات التالية:

  • عند حصول العميل على دخل إضافي كزيادة الراتب الشهري أو الحصول على بدلات أو مكافآت مالية تكفي لتغطية أقساط التمويل المستحقة.
  • إذا كان لدى العميل مدخرات مالية يستثمرها بشكل يحقق له أرباح أقل من تكلفة التمويل.
  • إذا كان العميل يخطط لتوحيد جميع التزاماته المالية من أقساط القروض والديون في تمويل واحد مثل الحصول على منتج تمويلي لشراء المديونية

شروط حساب مبلغ السداد المبكر

يحق لجهة التمويل التي يتعامل معها العميل الحصول على تعويض إذا رغب في السداد المبكر لمنتج التمويل وذلك في حدود الإطار الذي وضعته مؤسسة النقد لتضمن حقوق الطرفين؛ وهي كالتالي:

  1. كلفة إعادة الاستثمار، والتي لا تتجاوز كلفة الأجل للأشهر الثلاثة التالية للسداد.
  2. اتباع طريقة الرصيد المتناقص في توزيع كلفة الأجل على فترة استحقاق التمويل.
  3. توزع كلفة الأجل تناسبياً بين الأقساط على أساس قيمة الرصيد المتبقي من مبلغ التمويل في بداية الفترة التي يستحق عنها القسط.
  4. تعويض عما تدفعه جهة التمويل لطرف ثالث بسبب عقد التمويل، ولا يمكن استردادها، على أن يتم حسابها بناء على المدة المتبقية من العقد، وتكون قد دفعت مسبقاً ولم يقوم المستفيد بتعويض جهة التمويل عنها مع توثيقها في ملف التمويل.
  5. يجب أن يوضح جدول السداد (عدد الدفعات، تاريخ الدفعة، قيمة الدفعة، قيمة مبلغ كلفة الأجل (الربح) ومبلغ الأصل من كل دفعة، الرصيد المتبقي من مبلغ التمويل بعد كل دفعة).
  6. عند الرغبة بالسداد المبكر، فإنه يتعين سداد كامل الرصيد المتبقي من مبلغ التمويل.

مثال:

حصل العميل على تمويل شخصي بقيمة 50,000 ريال لمدة 12 شهر، وقد مر عليه 7 شهور من سداد أقساطه، وبعد ذلك رغب في تعجيل سداد باقي مبلغ التمويل. إذن سيكون الرصيد المتبقي من مبلغ التمويل هو 21,040.36 ريال ويبلغ مجموع كلفة الأجل للأشهر الثلاثة التالية للسداد المبكر 143.61 ريال. وبالتالي سيكون على العميل سداد إجمالي مبلغ قيمته 21,040.36+143.61= 21,183.97 ريال.

العمل على تعجيل سداد أقساط التمويل خطوة جيدة بشكل عام، حيث أنها تجنب العميل التكلفة المرافقة للتمويل خلال مدة التمويل المتبقية، إلا أنها ليست دائما القرار الصحيح، فقد تكون النتائج عكسية وتكون سبباً في تحمل تكلفة إضافية حال عدم التخطيط لها بشكل جيد وبنظرة مستقبلية ثاقبة. لذا يجب على العميل أن يعيد جميع حساباته قبل اتخاذ قرار التعجيل بالسداد، من خلال قراءة شروط وأحكام عقد التمويل بعناية والتحدث إلى المقرض “جهة التمويل” للتأكد من التكاليف التي قد يتحملها عن اتخاذ ذلك القرار. فمدة التمويل المتبقية وكلفة الأجل وما إذا كان لديه التزامات أخرى أو لا؛ كل هذه المعلومات ستساعد العميل اتخاذ القرار النهائي والصحيح بشأن هذا الأمر.
دليل المؤسسة لحساب مبلغ السداد المبكر الرابط

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.تم تحديد البيانات الإلزامية.

*