لماذا لا يفضل استخدام الحد الأقصى لرصيد البطاقة الائتمانية؟

قد يكون اقتناء بطاقة ائتمانية فكرة جيدة للبعض نظراً لما توفره هذه البطاقات من مزايا مختلفة، إلا أن وجود حد ائتماني كبير في البطاقة قد يغري البعض ويدفعهم إلى الصرف بشكل عشوائي حتى يصل بهم الأمر إلى استخدام كامل الرصيد المتاح، ومن ثم تتراكم الديون عليهم نتيجة لعدم سداد كامل الرصيد، أو قد يتطور الأمر ليصل إلى التعثر وعدم التمكن من سداد الحد الأدنى المستحق على البطاقة.

يمثل الحد الائتماني للبطاقة الائتمانية أقصى مبلغ يمكن لحامل البطاقة استخدامه لسداد قيمة المشتريات أو إتمام التعاملات المالية المسموح بها على البطاقة الائتمانية، ويقوم البنك بتحديد الحد الائتماني للبطاقة بناءً على عدة عوامل أهمها الجدارة الائتمانية لحامل البطاقة والراتب الشهري والسياسة الائتمانية لجهة الإصدار بما لا يتعارض من تعليمات مؤسسة النقد العربي السعودي ذات الصلة،على أنه يمكن للعميل إبداء رغبته في طلب حد ائتماني معين للبطاقة ويكون طلبه هذا خاضعاً لموافقة البنك وفقاً للعوامل المشار إليها سابقاً.

ينتج عن استخدام الحد الأقصى للبطاقة الائتمانية عدة نتائج تتطلب من العميل مراعاتها ومن أهمها الآتي:

صعوبة سداد المبلغ المستحق:

قد يكون الحد الائتماني المتاح في البطاقة مساوياً أو أعلى من الراتب الشهري، وفي حال استخدامه كاملاً قد يواجه العميل صعوبة في سداد المبلغ المستحق في موعده، وذلك لكون الراتب الشهري غير كافي لسداد المبلغ بالإضافة إلى النفقات الشهرية للعميل. وبالتالي قد يكتفي العميل بسداد الحد الأدنى المستحق، وسيطبق البنك في هذه الحالة هامش الربح على باقي الرصيد المستحق مما قد يؤدي إلى تراكم الديون على البطاقة، علماً أنه في حال عدم سداد العميل الحد الأدنى لثلاثة أقساط متتالية؛ فإنه يحق للجهة المُصدرة تجميد حساب البطاقة واعتبار العميل متعثراً في السداد.

زيادة قيمة الحد الأدنى للسداد:

يسمح لحامل البطاقة الائتمانية في الغالب باستخدام رصيد البطاقة خلال فترة السماح دون أن يترتب على ذلك عمولة او هامش ربح على المبلغ المستخدم وذلك خلال فترة معينة محددة في اتفاقية البطاقة الائتمانية، وفي حال لم يتمكن العميل من سداد المبلغ المستحق بالكامل قبل انتهاء فترة السماح، فيجب عليه سداد الحد الأدنى الشهري، والذي يجب ألا يقل عما نسبته (5%) من قيمة إجمالي المبلغ المستحق على حساب البطاقة من تاريخ صدور كشف الحساب الشهري. وبالتالي فإن الوصول إلى الحد الأقصى للبطاقة الائتمانية سيزيد من قيمة الحد الأدنى المطلوب للسداد، مما قد يعرض حامل البطاقة لخطر عدم الوفاء بالسداد وسيزيد من التكاليف الشهرية على العميل.
[كيف تستخدم البطاقة الائتمانية بشكل آمن؟]

وجود التزامات ائتمانية إضافية:

عندما يتقدم العميل بطلب الحصول على تمويل سواء كان عقارياً أو لأغراض استهلاكية، فإن جهات التمويل تتعامل مع ديون البطاقة الائتمانية التي يمتلكها العميل باعتبارها جزءاً من الالتزامات الشهرية عليه، ويكون ذلك باحتساب الحد الأدنى للسداد لكل بطاقة ائتمانية مصدرة للعميل، وبالتالي كلما زاد حجم الحد الأدنى المطلوب سداده للبطاقة الائتمانية زاد معدل نسبة التحمل للعميل، و ذلك قد يقلل من فرص العميل في الحصول على تمويل جديد، وذلك على اعتبار أن الحد الأعلى للاستقطاع الشهري من الراتب قد وصل إلى الحد الأقصى المسموح به.

زيادة تكلفة ديون البطاقة الائتمانية:

يعد معدل النسبة السنوي للبطاقة الائتمانية مرتفعاً جداً مقارنة بباقي منتجات التمويل، وعلى ذلك فإن العميل إذا استخدم كامل رصيد البطاقة الائتمانية وقام بسداد الحد الأدنى المستحق دون سداد كامل المبلغ؛ فإنه سيتحمل معدل النسبة السنوي الخاصة ببطاقات الائتمان على باقي المبلغ غير المسدد، وذلك قد يصعب من مهمة الوفاء بمستحقات البطاقة الائتمانية.

ختاماً فإن استخدام البطاقة الائتمانية بشكل مدروس قد يحقق الفائدة المرجوة منها في الاستفادة من بعض العروض وتوفير بعض الأموال، إلا أن استخدام البطاقة بشكل لا مسؤول سيؤدي بالنهاية إلى تراكم الرصيد المستحق إلى أن يصبح عبئاً ثقيلاً يصعب التخلص منه. لذلك عند الرغبة في الحصول على بطاقة ائتمانية فيفضل الحصول على بطاقة بحد ائتماني معقول يتناسب مع احتياجات المالية وقدرة العميل على الوفاء بالتزاماته المالية أو استخدام جزء من الرصيد يمكن سداده بسهولة في موعد الاستحقاق.

 

 

هل أعجبتك المقالة؟

اختر عدد النجوم المناسبة لتقييم محتوى المقالة!

As you found this post useful...

Follow us on social media!

We are sorry that this post was not useful for you!

Let us improve this post!

اعرف حقك

هذه الحقول مطلوبة، علماً بأنه لا يتم إظهار عنوان البريد الإلكتروني.This field is required.

*